انطلاقة برنامج تطوير الخدمات المحلية وترسيخ المساءلة على المستوى المحلي (إيصال)

نظم المركز الدولي للتنمية المحلية والحكم الرشيد، يوم 12 ديسمبر 2019 بتونس العاصمة، ندوة انطلاق برنامج تطوير  الخدمات المحلية وترسيخ المساءلة على المستوى المحلي (إيصال) بحضور المستفيدين الرئيسيين والجهات المانحة ووكالات التعاون الفني الدولية  التي تنفذ مشاريع تنموية في ليبيا.

أكد سعادة السفير آلان بوجيا ، رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في ليبيا ، خلال افتتاح الندوة أن ” تقديم الخدمات الاجتماعية هو مكون رئيسي في عمل السلطات المحلية، كما هو موضح بالفعل في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. تسهم برامج الدعم لدينا بليبيا في تقديم خدمات اجتماعية فعالة وكفؤة للسكان والرعاية الصحية والمياه والكهرباء و إدارة النفايات الصلبة ”

تضطلع البلديات الليبية بدور هام وأساسي في تحقيق الاستقرار في البلاد، وفي استعادة ثقة المواطنين في الادارة العامة وإدارة الأزمات المحلية. بيد أن هذا التحول إلي اللامركزية لا يزال هشا بسبب افتقار هذه المؤسسات المنشأة حديثا   إلى الوسائل والأرضية القانونية لتعزيز اختصاصاتها ومواردها، وما زالت تعتمد على سلطة مركزية تعرقل الأزمات السياسية دورها في قيادة عملية الإصلاح ودعم البلديات.

في هذا السياق، يطلق المركز الدولي للتنمية المحلية والحكم الرشيد، المكتب الإقليمي لوكالة التعاون الدولي لجمعية   البلديات الهولندية بالشراكة مع المنظمة الدولية للتقرير عن الديمقراطية برنامج تطوير الخدمات المحلية وترسيخ  سلسلة من برامج دعم الاتحاد الأوروبي للإدارة العامة الليبية (مرفق الإدارة العامة)المساءلة على المستوى المحلي (ايصال)، بتمويل من الاتحاد الأوروبي وبدعم من مملكة هولندا. هذا البرنامج جزء من سلسلة من برامجدعم الاتحاد الأوروبي للإدارة العامة الليبية (مرفق الإدارة العامة)

” نحن ندرك تمام الإدراك أن دعم أجندة الحكم المحلي اليوم في ليبيا يتطلب منطقًا وطرائق تطبيق مختلفة للبرامج التي تم تطويرها خلال الست سنوات الفارطة. وهذا بالفعل ما وجهنا في رسم الاستراتيجية الصحيحة لهذا البرنامج. دعمنا لشركائنا الليبيين، من المستوى الوطني إلى المستوى المحلي، غير مشروط ونحن نثمن كل الجهود المبذولة لتقوية البلديات ودعم الحكم المحلي في ليبيا”. أفادت الدكتورة نائلة العكريمي، المديرة العامة للمركز الدولي للتنمية المحلية والحكم الرشيد للتأكيد على خصوصية برنامج إيصال وأهمية أهدافه على المستوى الإستراتيجي.

يهدف برنامج “ايصال” إلي المساهمة في توطيد عملية التحول الديمقراطي والاستقرار في ليبيا ويدعم مجموعة من الجهات الفاعلة المنخرطة في عملية الانتقال من أجل حكم محلي ديمقراطي.حيث يهدف البرنامج إلى تعزيز قدرات المؤسسات العامة الليبية على المستوى الوطني والمحلي بما يهئ المناخ لخدمات فعالة. وتمكين البلديات الليبية ومؤسسات محلية أخرى من تعزيز التماسك الاجتماعي وذلك من خلال ارساء الحكم الرشيد والتنمية الاقتصادية المحلية وزيادة فرص العمل لدى الشباب والنساء. وكذلك تدعيم القدرات المحلية لتعزيز الحوكمة التشاركية والمشاركة الواسعة في عملية الانتقال بين السكان الليبيين.

خلال الحصة الأولى، قام فريق العمل بعرض أهداف البرنامج  وأنشطته الرئيسية والمنهجيات المعتمدة لتنفيذه. ومن ثمة استكمل الحضور الحصة بمناقشة الاحتياجات الراهنة وأفضل الممارسات التي تلبي هذه الاحتياجات مع الجهة المنفذة والمانحين والمنظمات الدولية للتعاون الفني في ليبيا والخبراء.  اة

أما الحصة الثانية للندوة فقد خصصت لمناقشة فرص وسبل التعاون والتنسيق مع البرامج الانمائية وبرامج التعاون الفني الأخرى. والهدف من ذلك دراسة إمكانيات الربط بين برنامج إيصال والمشاريع المحلية التي تضطلع بها المؤسسات الليبية ومنظمات المجتمع المدني من جهة وبرنامج التعاون الفني من جهة أخرى. وفي هذا الإطار جاءت شهادة السيد يوسف البديري، عميد بلدية غريان أن “مشاريع المركز الدولي للتنمية المحلية والحكم الرشيد لها تأثير فعلي على البلديات بالرغم من الظروف الأمنية الصعبة بليبيا لكنها واصلت في العمل على المشاريع والتدريب. نحن سنواصل التعامل مع المركز من خلال برنامج “إيصال” إيمانا منا بأهمية العمل المشترك لتحسين الخدمات البلدية ودعم استقلاليتها”. أ

انطلاقة برنامج تطوير الخدمات المحلية وترسيخ المساءلة على المستوى المحلي (إيصال)