المشاريع النموذجية بالبلديات الليبية: نحو تطوير الخدمات وترسيخ الشفافية والمساءلة على المستوى المحلي

شهدت البلديات الليبية منذ نشأتها سنة 2013 تحديات كبرى تمثلت أساسا في الوضع الأمني الغير مستقر وتأثير الوضع السياسي وانقساماته على أداء الإدارة المحلية واستقرارها ومدى انضباطها بمعايير الحوكمة. كما تفتقر هذه البلديات إلى الهيكل التنظيمي الفاعل الذي يضمن الحدّ من المشكلات الحالية، ناهيك عن افتقادها للموارد البشرية المؤهلة والقادرة على الاضطلاع باختصاصات البلديات التي منحها إياها القانون سنة 2012. لذلك كان من الضروري بناء قدرات البلديات في مجالات متعلقة بالخدمات البلدية خاصة مجالات التخطيط والتنظيم ومجال النظافة والعناية بالمناطق الخضراء بالإضافة إلى تعزيز مبادئ الشفافية والمساءلة من أجل تحسين معايير الحوكمة.

حقق برنامج المشاريع النموذجية المحلية بليبيا نتائج هامة تتعلق بتطوير مجال التخطيط والتنظيم البلدي الذي يتطلب قاعدة بيانات جغرافية محينة تساعد البلدية في أخذ القرارات وفي التنسيق مع الشركات العامة (الشركة العامة للكهرباء، الشركة العامة للنظافة، الشركة العامة للمياه والصرف الصحي…) وباقي مؤسسات الدولة الخدمية. ساهم البرنامج في تطوير نظام المعلومات الجغرافية لبلدية سوق الجمعة وإنشاء وحدة لنظم المعلومات الجغرافية لبلدية مصراتة ويشمل المشروع ورشات تدريبية، إنشاء قاعدة البيانات الجغرافية وإقتناء معدات إعلامية ليكون بذلك أداة لتطوير وتحسين نظام التخطيط في البلدية.

كما شمل البرنامج أيضا تهيئة أربع حدائق عامة بكل من بلديات أبوسليم وحي الأندلس والزاوية والشرقية. تساهم الحدائق  إلى جانب البعد البيئي (الحد من التلوث والتغيرات المناخية) في التعايش الإجتماعي وفي توفير الفضاء العام المهيأ والآمن للمرأة والأطفال وذوي الاحتيجات الخاصة كما يساعد أيضا في تحقيق التنمية الإقتصادية المحلية عبر استغلال الفضاءات العامة كفضاءات للأنشطة الثقافية والتظاهرات الشبابية…وتساعد الفضاءات العامة أيضا في هيكلة الفضاء العمراني.

حرص البرنامج على ترسيخ مبدأ الشفافية والمساءلة عبر تنفيذ مشروعين لمكتب خدمة المواطن ببلديتي براك الشاطئ ووادي البوانيس ويضم المشروع إنجاز تطبيقة واب للشكايات وتقديم الخدمات ونشر المعطيات البلدية ونشر المعطيات البلدية بالإضافة إلى دورات تدريبية في التواصل وتهيئة موقع داخل البلدية لاستقبال المواطبن لتقديم شكاياتهم وطلب الخدمات من البلدية. يساعد هذا الموقع في تيسير وتقريب الخدمة للمواطن كما يقلص في آجال تنفيذ الخدمة كذلك تطوير العمل البلدي عبر رقمنة الخدمات البلدية. يمكن للمواطن من خلال هذا الفضاء متابعة مسار الخدمة في كل مراحلها هبر تطبيقة الواب.

يرتكز إنجاز المشاريع النموذجية على مبدأ المشاركة الموسعة إنطلاقا من اختيار المشاريع ثم إعداد التصورات مرورا بورشات العمل ووصولا إلى مرحلة التنفيذ والمتابعة. وتعتمد كل مرحلة من هذه المراحل على تشريك منظمات المجتمع المدني والمرأة والشباب والأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة كما تأخذ في عين الاعتبار أهداف التنمية المستدامة والتنمية الاقتصادية المحلية وحماية البيئة وكذلك تقريب الخدمة للمواطن وتحسين جود العمل البلدي.

إن المشاريع النموذجية المحلية بليبيا من خلال مبدأ المشاركة والشفافية والمساءلة لا تساهم فقط في تطوير الخدمات البلدية وإنما تساهم أيضا في تطوير المهارات للموظفين والمهندسين بالبلدية عبر الدورات التدريبية وورشات العمل المكثفة بالاضافة إلى الجانب التحسيسي بدور المرأة كمواطن فاعل يشارك في أخذ القرار من أجل النهوض بالخدمات البلدية. يتطلب تطوير الخدمات البلدية العديد من المهارات والخبرات لذلك وضمن المشاريع النموذجية يقوم خبراء المركز الدولي للتنمية المحلية والحكم الرشيد بنقل هذه الخبرات في جوانبها النظرية والتطبيقية عبر متابعة كامل مسار المشروع من الفكرة إلى الإنجاز.

يهدف برنامج المشاريع النموذجية المحلية بليبيا الذي يشرف على إنجازه المركز الدولي للتنمية المحلية والحكم الرشيد، المكتب الإقليمي لوكالة التعاون الدولي لجمعية البلديات الهولندية CILG-VNG International والممول من طرف الاتحاد الأوروبي إلى تحسين وتطوير الخدمات المحلية المقدمة للمواطنين في مجالات عدّة أهمها: التخطيط والتنظيم، الخدمات المحلية والشفافية والمساءلة. وينتفع من هذا البرنامج عدد 8 بلديات وهي كالتالي: سوق الجمعة، مصراتة، براك الشاطئ، وادي البوانيس، أبوسليم، حي الأندلس، الزاوية والشرقية.

 

المشاريع النموذجية بالبلديات الليبية: نحو تطوير الخدمات وترسيخ الشفافية والمساءلة على المستوى المحلي