“النّوع الاجتماعي والإحصاء”: ما هي المؤشّرات المنقوصة في تقرير النّوع الاجتماعي لسنة 2015؟

تمّ يوم الجمعة 28 سبتمبر 2018 في تونس تنظيم ورشة عمل تحت عنوان ” النّوع الاجتماعي والإحصاء” وذلك في إطار مشروع ” تعزيز قدرات وزارة المرأة والأسرة والطّفولة وكبار السنّ وشركائها الحكوميّين وغير الحكوميّين للمساهمة في تحقيق المساواة بين الرّجل والمرأة في تونس”.

المشروع جزء من برنامج “مساواة” الذي ينفّذه مجمع GFA Consulting Group والمركز الدّولي للتنمية المحليّة والحكم الرّشيد بتمويل من الاتحاد الأوروبي.

أشرفت على افتتاح الورشة كلّ من السيدة منيرة يوسف، مديرة شؤون المرأة والسيد فيصل الصحراوي، المنسّق الوطني للبرنامج والسيد نبيل بن ناصف عن بعثة الاتحاد الأوروبي في تونس.

خلال الجزء الأوّل من الورشة، قدّمت الخبيرة الأساسيّة للمشروع، كارلا باقانو الأهداف والنتائج المزمع تحقيقها من خلال المساعدة الفنيّة كما استعرضت الأهداف الخصوصيّة للمشروع:

  • تعزيز قدرات الأطراف المؤسّساتيّة والمجتمع المدني والإعلام فيما يتعلّق بمسألة النّوع الاجتماعي
  • دمج مقاربة النّوع الاجتماعي في المنظومة الاحصائيّة التّونسيّة وخاصّة على مستوى الإحصاءات الموزّعة حسب النّوع الاجتماعي
  • دمج مقاربة النّوع الاجتماعي في التّخطيط والبرمجة في إطار السياسات العامّة ومخطّطات التّنمية على المستوى الوطني والجهوي والمحلّي

خلال الورشة قدّم الخبير الاحصائي، مختار الكوكي المؤشّرات الخاصّة بالنّوع الاجتماعي المعتمدة في تقرير النّوع الاجتماعي لسنة 2015 وهي تقوم أساسا على مجموعات المؤشّرات الخمس التي تمّ تحديدها خلال مسار بكين كما تناول المشاركون والمشاركات (المعهد الوطني للإحصاء، الكريديف، إدارة الملكيّة العقّاريّة، وزارة المرأة والأسرة والطّفولة وكبار السنّ) بالنّقاش قائمة شاملة تحتوي على 52 مؤشّرا.

تمّ الاتّفاق أيضا على توزيع مشروع الدّليل بين الشركاء وهو دليل يشمل مصفوفة المؤشّرات التي حدّدتها الورشة وتعريفاتها ومصادرها والمنهجيّات المعتمدة ودرجة أولويّتها ويتمثّل الهدف من تقاسم الدّليل في تجميع وجهات النّظر بشأنه لإعداد المصفوفة النّهائيّة والمصادقة عليها خلال الورشة المبرمجة في نهاية شهر نوفمبر.

“النّوع الاجتماعي والإحصاء”: ما هي المؤشّرات المنقوصة في تقرير النّوع الاجتماعي لسنة 2015؟