إطلاق برنامج القيادة البلدية الجامعة في تونس

30 أفريل 2019 – أعلنت الجامعة الكندية للبلديات بالتعاون مع المركز الدولي للتنمية المحلية والحكم الرشيد عن إطلاق “برنامج القيادة البلدية الجامعة” بدعم من الشؤون الدولية كندا بحضور أعضاء وعضوات مجالس بلدية منتخبة وكبار مسؤولين حكوميين وممثلين عن المجتمع المدني خلال ورشة عمل عقدت يوم الثلاثاء 30 أفريل في البحيرة 1.

“يسعدنا أن نكون قادرين على تبادل معارفنا ورؤيتنا مع النساء التونسيات المنتخبات والمؤسسات التونسية المهتمة بالحكم المحلي، ستؤدي الأنشطة المختلفة لبرنامج القيادة البلدية الجامعة إلى تعزيز قدرات العديد من أصحاب المصلحة الرئيسيين، وتطوير مختلف الوسائل وتوثيق الممارسات الجيدة والدروس المستفادة التي يمكن بعد ذلك تشاركها في جميع أنحاء البلاد”. عن السيدة فيكي هام رئيسة الجامعة الكندية للبلديات.

تم اختتام ورشة العمل الأولى بتوقيع اتفاقيات تعاون مع ثمان بلديات مستفيدة من الدعم الفني بهدف تعزيز قدرتها على تقديم خدمات جامعة ومراعية للنوع الاجتماعي. هذه البلديات الثمانية التي تقع بشكل أساسي في المناطق الشمالية الغربية والشمالية الشرقية وتنتمي لستة ولايات من البلاد هي عين الصبح والناظور وسيدي بورويص والمرجة وفندق الجديد وسلطان وحمام شط ومنزل عبد الرحمن ونابل وطبرقة. من بين البلديات المختارة، ثلاث مستحدثة وثلاث ترأسها نساء.

في هذا الاطار، أكدت سعاد عبد الرحيم، رئيسة الجامعة التونسية للمدن التونسية أنه “بعد ضمان مشاركة المرأة في المجالس البلدية بالتناصف، يبقى التحدي الآن في كيفية اعتماد نهج جامع في صنع القرار والتخطيط داخل البلديات” قبل أن نضيف “وهو الهدف الذي نرجو تحقيقه من خلال هذا البرنامج”.

صرحت الدكتورة نائلة العكريمي، المديرة العامة للمركز الدولي للتنمية المحلية والحكم الرشيد في افتتاح ورشة عمل إطلاق البرنامج “إن القيادة النسائية المحلية الفعلية ستمكننا من تجذير وتطبيق أسس ومبادئ الحكم المحلي الجامع الذي سيؤدي إلى مدن سعيدة ومتاحة لجميع المواطنات والمواطنين، وهو ما ينوي برنامج  القيادة البلدية الجامعة تنفيذه “.وبالفعل سيمول البرنامج مشاريع تختارها وتخطط لها البلديات بمشاركة المجتمع المدني والمواطنين والمواطنات على أن تكون هذه المشاريع مبنية على احترام الجنسين وخاصة الفئات الهشة.

يهدف برنامج القيادة البلدية الجامعة الذي تم اطلاقه بفضل الدعم المالي الذي قدمته الحكومة الكندية، إلى ضمان تواجد وتأثير أقوى للمواطنات والقيادات النسائية في إدارة الشؤون البلدية. “سيتم ذلك من خلال تدريب ما لا يقل عن 300 امرأة وقائدة محلية وأعضاء مجالس بلدية. قريبا سنشرع بتقديم الدعم التقني للمجالس البلدية فيما يخص التحليل الجندري والمقاربة التشاركية وتقنيات الاتصال والعديد من المهارات الأخرى”  يقول سينيم بن عبد الله، خبير لدى المركز الدولي للتنمية المحلية والحكم الرشيد.

خلال الجلسة الثانية لورشة العمل، تعرض خبراء البرنامج الى مختلف مراحل ومستويات تنفيذه. في الحقيقة، بالإضافة إلى بناء قدرات القيادات النسائية المحلية، سوف يساهم برنامج القيادة البلدية الجامعة بشكل مباشر تطوير سياسات وخدمات جامعة لصالح المرأة والفئات الأكثر هشاشة في البلديات الثمانية المستفيدة. سيقدم البرنامج أيضًا الدعم للمؤسسات الوطنية المشاركة في مرافقة الجماعات المحلية من أجل حكم محلي لامركزي ديمقراطي جامع.

كما يستهدف برنامج القيادة البلدية الجامعة المجالس البلدية والإدارات ومنظمات المجتمع المدني، لا سيما المنظمات النسائية. بالإضافة إلى ذلك، سيعمل  البرنامج على مزيد مأسسة مراعاة النوع الاجتماعي في إدارة الشؤون المحلية داخل الجامعة الوطنية للمدن التونسية والهيئات الحكومية.

إطلاق برنامج القيادة البلدية الجامعة في تونس